الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أسماء الله الحسنى فوائدها وأسرارها ومعانيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سولفا الكاشف

avatar

انثى الاسد الحصان
عدد المساهمات : 304
تاريخ الميلاد : 07/08/1966
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 51
الموقع : حول العالم

مُساهمةموضوع: أسماء الله الحسنى فوائدها وأسرارها ومعانيها   الأحد يوليو 17, 2011 3:02 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أهمية أسماء الله الحسنى



- أولاً : (( الأسماء الحسنى من أعظم أسباب دخول الجنة )) :


لمن عرفها وآمن بها وأدَّى حقَّها . فعن أبي هريرة (( رضي الله عنه ))

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لله تسعةٌ وتسعون اسمًا مائة
إلاَّ واحدة لا يحفظها أحدٌ إلا دخل الجنة )) . وفي رواية : (( من أحصاها
دخل الجنة )).




- ثانيًا : الأسماء الحسنى تعرِّفك بالله عزَّ وجلَّ :


عن أبي بن كعب رضي الله عنه أن المشركين

قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : يا محمد ، انسب لنا ربك .

فأنزل الله تعالى :

{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ
يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ }.




- ثالثًا : معرفة الأسماء الحسنى أصل عبادة الله تبارك وتعالى :


قال أبو القاسم التيمي الأصبهاني في بيان أهمية معرفة الأسماء الحُسنى

قال بعض العلماء : أول فرض فرضه اللهُ على خلقه معرفته ، فإذا عرَفه الناس
عبدوه ،

وقال تعالى : { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ } [ محمد : 19
] .

فينبغي للمسلمين أن يعرفوا أسماء الله وتفسيرها ، فيعظموا اللَّه حقَّ
عظمته .

قال : ولو أراد رجل أن يتزوج إلى رجل أو يُزَوِّجه أو يُعامله طلب أن يعرف
اسمه وكنيته ،

واسم أبيه وجدِّه ، وسأل عن صغير أمره وكبيره ، فاللَّه الذي خلقنا ورزقنا
ونحن نرجو

رحمته ونخاف من سخطته – وله المثل الأعلى - أولى أن نعرف أسماءه ، ونعرف

تفسيرها .

فمثلا : من عرف أنه حييُّ كريم قوي فيه رجاؤه وازداد فيه طمعه ،

فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام : (( إن ربكم تبارك وتعالى حَييٌّ كريم

يستحي مِن عبده إذا رفع يديه إليه أن يردَّهما صفرًا )).




- رابعًا : الأسماء الحسنى أعظم الأسباب لإجابة الدعاء :

قال تعالى : { وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا } [
الأعراف : 180 ] .

فدعاء الله بأسمائه الحسنى هو أعظم أسباب إجابة الدعوة وكشف البلوة ،

فإنه يرحم ؛ لأنه الرحمن ، الرحيم ، ويغفر ؛ لأنه الغفور ،

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يسأل اللَّه بأسمائه الحُسنى ويتوسل إليه
بها ،

فكان يقول : (( أسألك بكل اسم هو لك ، سمَّيت به نفسك ، أو علَّمته أحدًا
من خلقك ، أو

أنزلته في كتابك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ؛ أن تجعل القرآن ربيع

قلبي ... )) .

وقد دخل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المسجد

، فسمع رجلاً يقول : اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت اللَّه لا إله إلا
أنت ،

الأحد الصمد الذي لم يَلد ولم يُولد ولم يكن له كفوًا أحد .

فقال : (( لقد سألت اللَّه بالاسم الذي إذا سُئِل به أعطى ، وإذا دُعي به
أجاب )) .

وفي رواية فقال :

(( والذي نفسي بيده ، لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا دُعِي به أجاب ،

وإذا سُئِل به أعطى )) .

وفي رواية لأحمد :

أنه سمع رجلاً يقول بعد التشهد : اللهم إني أسألك يا اللَّه الأحد الصمد ،

الذي لم يَلد ولم يُولد ولم يكن له كفوًا أحد أن تغفر لي ذنوبي ، إنك أنت
الغفور الرحيم .

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : (( قد غُفِرَ له ، قد غُفِرَ له )) .
ثلاثًا.


- خامسًا : إن اللَّه يحب من أحب أسماءَه الحسنى :



عن عائشة رضي اللَّه عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم

بعث رجلاً على سَريَّة ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم ، فيختم بـ { قُلْ
هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } ،

فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ،

فقال : (( سلوه لأي شيء يصنع ذلك ؟ ))

فسألوه ، فقال : (( لأنها صفة الرحمن ، وأنا أحبُّ أن أقرأ بها )) .

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أخبروه أن الله يحبه )) .

وفي حديث آخر ، قال الرجل : إني أحبها . فقال : (( حُبُّك إياها أدخلك
الجنة )).




- سادسًا: دعاء اللَّه بأسمائه الحسنى أعظم أسباب تفريج الكروب وزوال
الهموم:


عن ابن مسعود رضي اللَّه عنه عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم

أنه قال : (( ما أصاب أحدًا قط همٌ ولا حزنٌ ، فقال : اللهمَّ إني عبدك ،
ابن عبدك ،

ابن أَمتك ، ناصيتي بيدك ، ماضٍ فيَّ حكُمك ، عدلٌ فيَّ قضاؤُك ،

أسألك بكل اسم هو لك ، سميَّت به نفسك ، أو علَّمته أحدًا من خلقِك ،

أو أنزلته في كتابك ، أو استأثرت به في علم الغيبِ عندك ،

أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ، ونور صدري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي ،

إلا أذهب اللَّه همَّه وحزنه وأبدل مكانه فرحًا ))

. فقيل : يا رسول اللَّه ، أفلا نتعلمها ؟

فقال : (( بلى ينبغي لكل من سمعها أن يتعلمها )) .


وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :

كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم يدعو عند الكرب

يقول : لا إله إلا اللَّه العظيمُ الحليمُ ، لا إله إلا الله ربُّ
السماواتِ والأرضِ

ورب العَرشِ العظيم .


وفي رواية للنسائي وصححها الحاكم

عن علي: لقنني رسول الله صلى الله عليه وسلم

هؤلاء الكلمات وأمرني إن نزل كرب أو شدة أن أقولها.


- سابعًا : العلم بالأسماء الحسنى أصل كل شيء :

قال تعالى : { هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ } [
الحديد : 3 ] .

وقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم :

(( اللهم أنت الأول ، فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ... )) .

فإن اللَّه هو الأول فلم يسبقه شيءٌ ، وكل شيء دونه

إنما هو من خلقه ومن ثمرة أفعاله ومن آثار أسمائه وصفاته .


قال ابن القيم رحمه اللَّه : وكما أن كل موجود سواه فبإيجاده ، فوجود من
سواه

تابع لوجوده ، تبع المفعول المخلوق لخالقه ،

فكذلك العلم بها أصل للعلم بكل ما سواه ،

فالعلم بأسمائه تبارك وتعالى وإحصاؤها أصل لسائر العلوم ،

فمن أحصى أسماءَه كما ينبغي للمخلوق أحصى جميع العلوم ؛

إذ إحصاء أسمائه أصل لإحصاء كل معلوم ؛

لأن المعلومات هي من مقتضاها ومرتبطة بها.

ومن أمثلة ذلك :

الأصل في الخلق أن اللَّه هو(( الخالق )) ، فلا يوجد خلقٌ غير خلقه ،

ولا يوجد خالق سواه .

قال تعالى : { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } [ الرعد : 16 ] .

والأصل في الرزق أن اللَّه هو الرزَّاق .

قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ }
[ الذاريات : 58 ] .

فهو الرزَّاق ولا رازق سواه ، وكل رزق إنما هو رازقه ،

وما من عطاءٍ إلا وهو الذي أعطاه ،

قال تعالى على لسان نبيه موسى :

{ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى } [ طه : 50
] .


والأصل في الرحمة

أن اللَّه تبارك وتعالى هو الرحمن والرحيم ، فكل رحمة مشتقة من رحمته ،

فها هي الرحم قد اشْتق اسمها من اسمه الرحمن ،

قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه تبارك وتعالى.

أنه قال : (( أنا الرحمن وهي الرحم شققت لها اسمًا من اسمي ... )) .


والأصل في المغفرة

أن اللَّه هو الغفار ، والغفور ،

قال تعالى : { وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ }[آل عمران:135].


وكل عفوٍ ومغفرة إنما يكون من مغفرة اللَّه وعفوه ،

وهو الذي علَّم عباده كيف يعفون ويغفرون .

قال تعالى: { وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبـُّونَ أَنْ يَغْفِرَ
اللَّهُ لَكُمْ } [ النور : 22 ].




- ثامنًا: معرفة اللَّه بأسمائه وصفاته هي أصل خشيته تبارك وتعالى :

إن العلم بأسماء الله جل ثناؤه وصفاته

ومعرفة معانيها يُحْدِثُ خشية ورهبة في قلب العبد ،

فمن كان بالله أعرف فهو منه أخوف ، ومن كان به أعلم كان على شريعته أقوم ،

قال تعالى : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } [
فاطر : 28 ] .

قال ابن جرير الطبري في تفسير الآية :

إنما يخاف اللَّهَ فيتقي عقابه بطاعته العلماءُ بقدرته على ما يشاء من شيء

وأنه يفعل ما يريد .

وقال ابن مسعود رضي اللَّه عنه : ليس العلم عن كثرة الرواية ، ولكن العلم
الخشية ،

{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } [ فاطر : 28 ] .

ولذلك فقد كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم

أشد الناس خشية للَّه تبارك وتعالى ؛ لأنه كان أعلم الناس به ،

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أنا أعلمكم باللَّه وأشدكم له خشية
)) .

وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم : (( إن أتقاكم وأعلمكم باللَّه أنا
)) .


فمعرفة الله عز وجل أساس تعظيمه وخشيته وأعظم أسباب البعد عمَّا يغضبه .

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :

(( إن اللَّه أذن لي أن أحدث عن ديك قد مرقت رجلاه الأرض وعنقه مثنية تحت
العرش

وهو يقول : سبحانك ما أعظمك ربَّنا ، فيُرد عليه : لا يعلم ذلك من حلف بي
كاذبًا )) .

أي : لو عَلِمَ الحالفُ باللَّه كذبًا عظمة اللَّه جل جلاله لخَشِيَه
واتقاه

وما اجترأ على هذا الفعل وأمثاله .




- تاسعًا : من عرف الأسماء الحسنى كما ينبغي فقد عرف كلَّ شيء :


أيها الأحبة في اللَّه ، إن أسماء اللَّه الحسنى كلها حُسن وبركة ،

ومن حُسنها أنها تعرفك بكل شيء على حقيقته من غير إفراطٍ ولا تفريط .

فمن عرف أن اللَّه عزَّ وجلَّ هو الخالق ، عرف أن كل ما دونه مخلوق ،

قال تعالى : { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } [ الرعد : 16 ] .


ومن عرف أن اللَّه عز وجل هو الرزاق علم أن كل ما دونه مرزوق ،

قال تعالى : { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ
رِزْقُهَا } [ هود : 6 ] ،

وكذلك يعلم أنه لا يملك الرزق سواه ،

قال تعالى : { وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَئِلَهٌ
مَعَ اللَّهِ } [ النمل : 64 ] .


ومن عرف أن اللَّه تبارك وتعالى هو الملك ، عرف أن كل ما دونه مملوك ،

قال تعالى : { وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَواتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا
يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ } [ المائدة : 17 ] .


ولذلك قيل : مَن عرف ربه فقد عرف نفسه .

فمن عرف ربه بالغِنى ، عرف نفسه بالفقر .

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ
وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ } [ فاطر : 15 ] .



ومن عرف ربه بالبقاء عرف نفسه بالفناء.

قال تعالى: { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو
الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ}[الرحمن:26،27].



ومن عرف اللَّه بالعلم ، عرف نفسه بالجهل ،

قال تعالى : { وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } [ البقرة :
216 ] .


وحين ركب الخضر مع موسى عليهما السلام السفينة ،

نظر إلى عصفور قد نقر في البحر نقرة أو نقرتين ،

فقال الخضر لموسى (( عليهما السلام )) :

(( ما علمي وعلمك من علم اللَّه إلا مثل ما نقص هذا العصفور من هذا البحر
)) .


فمن عرف اللَّه عزَّ وجلَّ بأسمائه الحسنى وصفاته العُلى ، علم أنه بالكمال
موصوف ،

وبالإحسان والجمال والجلال معروف ، وعرف أيضًا نفسه بكل نقص وعيب

، إلا أن يرزقه الله عز وجل كمال الإيمان وصالح الأعمال فيورث له ذلك
عبودية صادقة

بالانكسار بين يدي الجبار تبارك وتعالى ، فيذل لعزته ويخضع لقوته .

وهذا هو دأب الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..

فها هو رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يتعبد لربه بذلك

فيقول : (( اللهم أنت ربي ، لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ... )) .



فلما عرف أن اللَّه هو ربه وإلهه وخالقه ، عرف نفسه بعبوديته له ،

فقال: (( وأنا عبدك ... )) .

وقال أيضًا في دعاء الاستخارة : (( فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ،
وأنت علام

الغيوب ... )) .




- عاشرًا : حسن الظن باللَّه عز وجل :


ويُعد حسن الظن باللَّه تعالى ثمرة للفضيلة السابقة .

فمن عرف غِنى الله وفقر خلقه ، وقدرة اللَّه وعجز خلقه ، وقوة اللَّه وضعف
خلقه

، عرف مقدار افتقار الخلق لغنى الله ، وضعفهم لقوته ،

وتواضعهم لعظمته ، وذلتهم لعزته ، تبارك وتعالى .


فإذا تبين له ذلك على الحقيقة فسيُعظِّم اللَّهَ وحده ويخافه ويصبح عبدًا
له وحده ،

فمن دخل قلبه اليقين على قدرة اللَّه ، خرج منه اليقين على قدرة الخلق ،

ومن خشي اللَّه تبارك وتعالى خرجت من قلبه خشية مَنْ سواه ،

فورث له ذلك حسنَ ظنه باللَّه عز وجل واعتصام به دون سواه

وتوكل عليه دون غيره وسلم له في كل أمره ،


وهذا بعينه ما حدث لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وصاحبه رضي الله عنه في
الغار

حين أحاط بهم المشركون ،

فقال أبو بكر رضي الله عنه : لو نظر أحدهم أسفل قدميه لرآنا ،

فقال عليه الصلاة والسلام : (( ما ظنك باثنين اللَّه ثالثهما )).




- الحادية عشرة : لا يضر مع اسم اللَّه شيء :


ومن فضائل أسماء اللَّه الحُسنى أنها يُستجلب بها الخير ويستدفع بها الشر.

فاسم اللَّه يدفع الضرر ويرفعه.

فعن عثمان بن عفان رضي اللَّه عنه

قال : سمعت رسول اللَّه ( عليه الصلاة والسلام ) يقول : (( ما من عبدٍ يقول
في صباح

كل يوم ، ومساء كل ليلة : بسم اللَّه الذي لا يضر مع اسمه شيءٌ في الأرض
ولا في

السماء وهو السميع العليم ، ثلاث مرات فيضره شيء )).




- الثانية عشرة : الأسماء الحسنى وأثرها في الحلال والحرام :


ولم تقتصر فضائل الأسماء الحسنى وبركتها على حياة القلوب وتفريج الكروب ،

بل وكذلك كان لها أعظم الأثر في الفقه ،

فترى أن ذكر اسم اللَّه على شيء قد يفرق بين الحلال والحرام .

فأحلّ اللَّهُ عز وجل الذبيحة التي ذُكِر اسمُه عليها ، بل وأمر بالأكل
منها .

قال تعالى : { فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ
كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ } [ الأنعام : 118 ] .

وعاتب من لا يأكل مما ذكر اسم اللَّه عليه ،

قال تعالى : { وَمَا لَكُمْ أَلاَ تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ
عَلَيْهِ } [ الأنعام : 119 ] .


وعن عدي بن حاتم قال : سألت النبي صلى الله عليه وسلم

قلت : أُرسِلُ ****ي المعلمة ؟ قال : (( إذا أرسلتَ ****َك المعلمةَ وذكرتَ
اسم اللَّه

فأمسكن فكُل )) .

وقد نهى عن أكل اللحم أو الصيد الذي لم يُذكر اسمُ اللَّه عليه ،

قال تعالى : { وَلاَ تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ
عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ } [ الأنعام : 121 ] .




- الثالثة عشرة : العلم بأسماء اللَّه الحسنى أعظم العلوم وأشرفها :


إن أشرف العلوم هي العلوم الشرعية ،

وأشرف العلوم الشرعية هو العلم بأسماء اللَّه الحسنى ، وصفاته العُلى ؛

لتعلقها بأشرف من يمكن التعلم عنه ؛ وهو اللَّه سبحانه وتعالى .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه اللَّه تعالى :

والقرآن فيه من ذكر أسماء اللَّه وصفاته وأفعاله ،

أكثر مما فيه من ذكر الأكل والشرب والنكاح في الجنة ،

والآيات المتضمنة لذكر أسماء اللَّه وصفاته أعظم قدرًا من آيات المعاد .


فأعظم آية في القرآن آية الكرسي المتضمنة لذلك - أي لأسماء الله وصفاته -

كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأُبي بن كعب :

(( أَتَدري أي آية من كتاب اللَّه معك أعظم ؟ )) .

قال : قلت : { اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ } [
البقرة : 255 ] )) .

قال : فضرب في صدري وقال : (( واللَّه ليهنك العلم أبا المنذر )).



وقد ثبت في الصحيح

عنه صلى الله عليه وسلم من غير وجه أن { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } تعدل
ثلث القرآن.




- الرابعة عشرة : بركة الأسماء الحسنى في المعيشة :


قال تعالى : { تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ } [
الرحمن : 78 ] .

ومن بركة الأسماء الحسنى أن الشيطان لا يقرب ما ذُكر عليه اسمُ الله

، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه

قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء )) .

وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

(( قال إبليس : يا رب ، ليس أحدٌ من خلقك إلا جعلت له رزقًا ومعيشة ، فما
رزقي ؟

قال : ما لم يُذكرعليه اسمي )).




- الخامسة عشرة : بركة الأسماء الحسنى تلحق الذرية :


فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عنه ابن عباس رضي اللَّه
عنهما :

(( لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله فقال : بسم اللَّه ، اللهمَّ جنبنا
الشيطان وجنب

الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن يُقَدَّر بينهما ولدُ في ذلك لم يضره شيطان
أبدًا )) .




- السادسة عشرة : أسماء اللَّه أعظم أسباب شفاء :


فإن اللَّه تبارك وتعالى هو خالق البدن ويعلم دائَه ، وبيده وحده شفاؤه ،
ودواؤه ،

وخير دواء .

وأعظم شفاء هو أسماء اللَّه عز وجل ،

ولذلك حين عاد جبريل عليه السلام رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم

في مرضه لم يجد سببًا للشفاء خيرًا من أن يرقيه باسم اللَّه عز وجل .


فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه

أن جبريل عليه السلام أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال :

يا محمد ، أشتكيت ؟ قال : (( نعم )) . قال : (( بسم اللَّه أرقيك ، من كل
شيءٍ يؤذيك ،

ومن شر كل نفس أو عين حاسد ، اللَّه يَشْفِيك ، بسم اللَّه أرقيك )) .




- السابعة عشرة : النجاة من الوسوسة :


فمن عرف الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العُلى ثبت إيمانه وصدق يقينه


، فكان لمجاهدة الشيطان أشد وعلى دفع الوساوس أقوى .


فعن أبي زميل قال : سألت ابن عباس ، فقلت : ما شيءٌ أجد في صدري؟

قال : ما هو ؟ قلت : واللَّه ما أتكلم به ، قال : فقال لي أشيءٌ من شك ؟

قال : وضحك ، قال : ما نجا من ذلك أحد .

قال حتى أنزل الله عز وجل : { فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا
إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ

الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ } الآية [ يونس : 94 ] ،

قال : فقال لي : (( إذا وجدت في نفسك شيئًا ،

فقُل : { هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ
بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [ الحديد : 3 ] ))
ـآسمــــــآء ـآلله ـآلحسنــــى ومعآنيـــهآ






الرحمن: هذا الاسم يختص بالله سبحانه وتعالى ولا يجوز إطلاقه على غيره. وهو
من له الرحمة، وهو الذي رحم كافة خلقه بأن خلقهم وأوسع عليهم في رزقهم.




2- الرحيم: خاص في رحمته لعباده المؤمنين، بأن هداهم إلى الإيمان، وأنه
يثيبهم الثواب الدائم الذي لا ينقطع في الآخرة.



3- الملك: هو النافذ الأمر في مُلكه، إذ ليس كلُّ مالك ينفذ أمره، وتصرفه
فيما يملكه، فالملك أعم من المالك، والله تعالى مالك المالكين كِلّهم،
والمُلاَّك إنما استفادوا التصرف في أملاكهم من جهته تعالى.



4- القدوس: هو الطاهر من العيوب المنزه، عن الأولاد والأنداد.



5- السلام: هو الذي سلم من كل عيب، وبريء من كل آفة، وهو الذي سلم المؤمنون
من عقوبته.



6- المؤمن: هو الذي صدق نفسه وصدق عباده المؤمنين، فتصديقه لنفسه علمه بأنه
صادق، وتصديقه لعباده: علمه بأنهم صادقون.



7- المهيمن: هو الشهيد على خلقه بما يكون منهم من قول أو عمل.



8- العزيز: هو الغالب الذي لا يغلب، والمنيع الذي لا يوصل إليه.



9- الجبار: وهو الذي لا تناله الأيدي ولا يجري في ملكه إلا ما أراد.



10- المتكبر: وهو المتعالي عن صفات الخلق، والكبرياء صفة لا تكون إلا لله
خاصة لأن الله عز وجل هو الذي له القدرة والفضل الذي ليس لأحد مثله، وذلك
الذي يستحق أن يقال له المتكبر.
قال الله عزّ وجل في الحديث القدسي: "الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن
نازعني شيئاً منهما ألقيته في جهنم" رواه أبو داود وابن ماجه.



11- الخالق: وهو الذي أوجد الأشياء جميعها بعد أن لم تكن موجودة وقوله
تعالى: {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} أي تبارك الله أحسن
المقدرين لأن الخلق يأتي بمعنى التقدير.



12- الباريء: هو الذي خلق الخلق عن غير مثال سابق.



13- المصور: هو الذي أنشأ خلقه على صور مختلفة.



14- الغفار: هو الذي يستر ذنوب عباده مرة بعد أخرى.



15- القهار: هو الذي قهر العاندين بما أقام من الآيات والدلالات على
وحدانيته وقهر الجبابرة بعزِّ سلطانه وقهر الخلق كلهم الموت.



16- الوهَّاب: هو الذي يجود بالعطاء الكثير.



17- الرزاق: هو القائم على كل نفس بما يقيمها من قوتها وطعامها، وما ينتفع
به الناس من رزق مباحٍ وغير مباح.



18- الفتاح: وهو الذي يفتح المنغلق على عباده من أمورهم ديناً ودنيا وهو
الذي يفتح بين الحق والباطل فيوضح الحق ويبينه ويدحض الباطل فيزهقه ويبطله.




19- العليم: بمعنى العالم على صيغة المبالغة، فالعلم صفة لله تعالى.



20، 21- القابض، الباسط: هو الذي يوسع الرزق ويقدره، يبسطه بجوده ورحمته
ويقبضه
بحكمته.



22، 23- الخافض الرافع:،هو الذي يخفض الجبارين والمتكبرين أي يضعهم
ويهينهم، ويخفض كل شيء يريد خفضه، وهو الذي يرفع المؤمنين بالإسعاد
وأولياءه بالتقريب.



24- المعز: وهو تعالى يعز من شاء من أوليائه والإعزاز على أقسام:



القسم الأول: إعزاز من جهة الحكم والفعل: هو ما يفعله الله تعالى بكثير من
أوليائه في الدنيا ببسط حالهم وعلو شأنهم، فهو إعزاز حكم وفعل.



القسم الثاني: إعزاز من جهة الحكم: ما يفعله تعالى بأوليائه من قلَّة الحال
في الدنيا، وأنت ترى من ليس في دينه فوقه في الرتبة فذلك امتحان من الله
تعالى لوليه، وهو يثيبه إن شاء الله على الصبر عليه.



القسم الثالث: إعزاز من جهة الفعل: ما يفعله الله تعالى بكثير من أعدائه من
بسط الرزق وعلو الأمر والنهي، وظهور الثروة في الحال في الدنيا، فذلك
إعزاز فعل لا إعزاز حكم، وله في الآخرة عند الله العقاب الدائم، وإنما ذلك
ابتلاء من الله تعالى واستدراج.



25- المذل: الله تعالى يذلُّ طغاة خلقه وعُتاتهم حكماً وفعلاً، فمن كان
منهم في ظاهر أمور الدنيا ذليلاً، فهو ذليل حكماً وفعلاً.



26- السميع: وهو الذي له سمع يدرك به الموجودات وسمعه وسع كلَّ شيء فسبحان
الذي لا يشغله سمع عن سمع، والسمع صفة لله تعالى.



27- البصير: وهو من له بصر يرى به الموجودات، والبصر صفة لله تعالى.



28- الحكم: هو الحاكم، وهو الذي يحكم بين الخلق لأنه الحَكَم في الآخرة،
ولا حكم غيره. والحكام في الدنيا إنما يستفيدون الحكم من قبله تعالى.



29- العدل: وهو الذي حكم بالحقِّ، والله عادل في أحكامه وقضاياه عن الجور.



30- اللطيف: هو المحسن إلى عباده، في خفاء وستر من حيث لا يعلمون، ويُسيِّر
لهم أسباب معيشتهم من حيث لا يحتسبون.



31- الخبير: هو العالم بحقائق الأشياء.



32- الحليم: هو الذي يؤخر العقوبة على مُستحقيها ثم قد يعفو عنهم.



33- العظيم: هو المستحق لأوصاف العلو والرفعة والجلال والعظمة وليس المراد
به وصفه بعظم الأجزاء كالكبر والطول والعرض العمق لأن ذلك من صفات
المخلوقين تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً.



34- الغفور: هو الذي يكثر من المغفرة والستر على عباده.



35- الشكور: هو الذي يشكر اليسير من الطاعة، ويعطي عليه الكثير من المثوبة
والأجر.



36- العلي: وهو تعالى عالٍ على خلقه فهو العالي القاهر.



37- الكبير: هو الموصوف بالجلال وكبر الشأن، فصغر دونه تعالى كل كبير.



38- الحفيظ: هو الحافظ لكل شيء أراد حفظه
.
39- المقيت: هو المقتدر على كل شيء.



40- الحسيب: هو الكافي.



41- الجليل: هو عظيم الشأن والمقدار، فهو الجليل الذي يصغر دونه كل جليل
ويتضع معه كل رفيع.



42- الكريم: هو الجواد المعطي الذي لا ينفد عطاؤه.



43- الرقيب: هو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء.



44- المجيب: هو الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ويغيث الملهوف إذا ناداه.



45- الواسع: هو الغني الذي وسع غناه مفاقر الخلق.



46- الحكيم: هو مُحكِم للأشياء متقن لها.



47- الودود: هو المحب لعباده.



48- المجيد: هو الجليل الرفيع القدر، المحسن الجزيل البرّ.



49- الباعث: يبعث الخلق كلَّهم ليوم لا شك فيه، فهو يبعثهم من الممات،
ويبعثهم أيضاً للحساب.



50- الشهيد: هو الذي لا يغيب عنه شيء.



51- الحق: هو الموجود حقاً.



52- الوكيل: هو الذي يستقل بأمر الموكول إليه.



53- القوي: هو الكامل القدرة على كل شيء.



54- المتين: هو شديد القوة الذي لا تنقطع قوته ولا يمسه في أفعاله ضعف.



55- الولي: هو المتولي للأمور القائم بها، بأن يتولى نصر المؤمنين
وإرشادهم، ويتولى يوم الحساب ثوابهم وجزاءهم.



56- الحميد: هو المحمود الذي يستحق الحمد.



57- المحصي: لا يفوته شيء من خلقه عداً وإحصاءً.



58- المبديء: هو الذي ابتدأ الأشياء كلها، لا عن شيء فأوجدها.



59- المعيد: هو الذي يعيد الخلائق كلهم ليوم الحساب كما بدأهم.



60- المحيي: هو الذي خلق الحياة في الخلق.



61- المميت: هو الذي خلق الموت، وكتبه على خلقه، واستأثر سبحانه بالبقاء.



62- الحي: هو الذي يدوم وجوده، والله تعالى لم يزل موجوداً ولا يزال
موجوداً.



63- القيوم: هو القائم الدائم بلا زوال.



64- الواجد: هو الغني الذي لا يفتقر إلى شيء.



65- الماجد: هو بمعنى المجيد.



66- الواحد: هو الفرد الذي لم يزل وحده بلا شريك.



67- الأحد(1): هو الذي لا شبيه له ولا نظير.



68- الصمد: هو الذي يُقْصَدُ في الحوائج.



69- القادر: هو الذي له القدرة الشاملة، فلا يعجزه شيء ولا يفوته مطلوب.



70- المقتدر: هو التام القدرة الذي لا يمتنع عليه شيء.



71، 72- المقدم المؤخر: هو الذي يزن الأشياء منازلها فيقدم ما شاء ومن شاء
ويؤخر ما شاء ومن شاء.



73، 74- الأول والآخر: وهو مقدم على الحوادث كلها بأوقات لا نهاية لها،
فالأشياء كلها وجدت بعده، وقد سبقها كلها. الأول الذي لا بداية لوجوده
والآخر الذي لا نهاية لوجوده.
وهو المتأخر عن الأشياء كلها، ويبقى بعدها، وكان رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول في دعائه: "أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء"
رواه مسلم والترمذي وابن ماجه.



75- الظاهر: هو الذي ظهر للعقول بحججه، وبراهين وجوده، وأدلة وجدانيته.



76- الباطن: هو الذي احتجب عن أبصار الخلائق وأوهامهم فلا يدركه بصر ولا
يحيط به وهم.



77- الوالي: هو المالك للأشياء والمتولي لأمرها.



78- المتعالي: هو المنزه عن صفات الخلق.



79- البر: هو المحسن إلى خلقه، المصلح لأحوالهم.



80- التواب: هو الذي يقبل رجوع عبده إليه.



81- المنتقم: هو الذي ينتصر من أعدائه ويجازيهم بالعذاب على معاصيهم.



82- العفو: هو الذي يصفح عن الذنب.



83- الرؤوف: هو الذي تكثر رحمته بعباده.



84- مالك الملك: هو الذي يملك الملك، وهو مالك الملوك، والمُلاَّك
يُصرِّفهم تحت أمره.



85- ذو الجلال والإكرام: هو المستَحق أن يُجَلَّ ويُكرم فلا يجحد.



86- المقسط: هو العادل في حكمه.



87- الجامع: هو الذي يجمع الخلق ليوم الحساب.



88- الغني: هو الذي استغنى عن الخلق، فهو الغني وهم الفقراء إليه.



89- المغني: هو الذي أغنى الخلق بأن جعل لهم أموالاً وبنين.



90- المانع: هو الذي يمنع ما أراد منعه، فيمنع العطاء عن قوم والبلاء عن
آخرين.



91، 92- الضار، النافع: هو الذي يوصل الضرر إلى من شاء وما شاء ويوصل النفع
إلى من شاء وما شاء.



93- النور: هو الهادي الذي يبصر بنوره ذو النهاية ويرشد بهداه ذو الغواية.



94- الهادي: هو الذي بهدايته اهتدى أهل ولايته وبهدايته اهتدى الحيوان لما
يصلحه واتقى ما يضره.



95- البديع: هو الذي انفرد بخلق العالم كله فكان إبداعه لا عن مثال سبق.



96- الباقي: هو الذي يدوم وجوده، وهو المستأثر بالبقاء



97- الوارث: هو الذي يبقى بعد هلاك كل مخلوق.



98- الرشيد: هو الذي أرشد الخلق إلى مصالحهم، وأرشد أولياءه إلى الجنة وطرق
الثواب.



99- الصبور: وهو الذي لا يعاجل العصاة بالعقوبة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسماء الله الحسنى فوائدها وأسرارها ومعانيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سولفا الكاشف  :: المنتدى الاسلامي العام :: قسم أسماء الله الحسنة وفوائدها-
انتقل الى: