الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الايضاح والبيان في عالم الجان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سولفا الكاشف

avatar

انثى الاسد الحصان
عدد المساهمات : 304
تاريخ الميلاد : 07/08/1966
تاريخ التسجيل : 20/06/2011
العمر : 51
الموقع : حول العالم

مُساهمةموضوع: الايضاح والبيان في عالم الجان   الخميس يونيو 30, 2011 4:58 am

الايضاح والبيان في عالم الجان

اخواني في الله اضع بين يديكم كتاب
الايضاح والبيان في عالم الجان ..وقد جمعت فيه كل مامن الله به عليه من
علم في هذا المجال طيله عشرون عام
وكل ماطابق الكتاب والسنه وماجائنا من علم اكدته.. وماكان لم ياتي لنا من
علم في الكتاب والسنه لم اؤكده ولاكنني ذكرت منه مايوافق العقل ومن باب
العلم بالشيء..راجايا من الله ان يمن علي بمغفره يمحو بها ذنوبي
مقدمه
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين الاول الاخر الباطن الظاهر
الدي هو بكل شيء عليم الاول فليس بعده شيء الظاهر فليس فوقه شيء الباطن
فليس دونه شيء الدي لم يزل موجودا بصفات الكمال...ليس كمثله شيء وهو
السميع العليم...الدي لافوز الا في طاعته ولاعز الا في التذلل لعظمته
ولاغني الا الافتقار الي رحمته ولاصلاح للقلوب ولافلاح الا في الاخلاص له
وتوحيده فسبحان الله وبحمده عد د خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته
ولااله الاهو وحده لاشريك له يعلم دبيب النمله السوداء علي الصخره الصماء
في الليله الظلماء وعدد الرمال وورق الاشجار وهو العلي المتعال الذي خلق
كل شيء فقدره تقديرا والصلاه والسلام علي حبيبانا وقدوتنا ونور اعيننا
وامامنا وامام العالمين المبعوث بالدين القويم والمنهج المستقيم محمد عبده
ورسوله وامينه علي وحيه وسفيره بينه وبين عباده فهدي به الي اقرب الطرق
واوضح السبل وافترض علي العباد محبته وتوقيره وسد دون جنته الطرق.. فلا
تفتح لااحد الاعن طريقه ... صلي الله عليه وسلم افضل صلاه واحسن
تسليم.......... اما بعد فان من اعظم النعم التي انعم الله بها علي
الانسان وكرمه بها الا وانها نعمه العقل........ فالعقل هو الاله
المستخدمه في البحث والتخيل حتي يصل الي معرفه الله سبحانه وتعالي فهو
السبب الذي يتوصل به الي تصديق الرسل ومعرفه اسرار الكون ومعرفه جميع
مخلوقاته صغيرها وكبيرها.... الا وانه لم ينهض بكل المراد من العبد لان
العقل له حدود و لايتخطاها ... فلذلك بعثت الرسل وانزلت الكتب حتي يستنير
العقل بنور العلم ويهتدي في ظلمات الدنيا..... فمثال الشرع.. الشمس...
ومثال العقل ... العين... فاذا فتحت العين وكانت سليمه رائت الشمس
...واضحه ....كذالك العقل اذا كان سليما صحيحا وثبتت عنده اقوال الانبياء
بدلائلها ومعجزاتها سلم بها وامن بما جاء بها بدون اي تردد.... ولما انعم
الله علي هذا العالم الانسي افتتحه بنبوه ادم عليه السلام فكان يعلمهم عن
طريق الوحي فكانوا علي الصواب والحق المبين ...الي ان انفرد قابيل بهواه
فقتل اخاه هابيل ثم تشبعت الاهواءبالناس.... فشردتهم في بيداء الضلال حتي
عبدوا الاصنام واختلفوا في العقائد والافعال اختلفوا اختلافا خالفوافيه
الانبياء والعقول اتباعا لااهوائهم.... وميلا الي عاداتهم... وتقليدا اعمي
لكبرائهم..... وكان وراء هذاه الاهواء عدوا لدود .يكن لهذا الانسي....
كرها وبغض وحسدا ليس لهم حدود.... الا وانه ابليس لعنه الله عليه الذي
اقسم قسما غليظا باانه سوف يقعد لهذا الانسان كل مرصد..... فكان يتحين كل
فرصه يهيم فيها العقل ويتوه في بيداء الضلال.... حتي اقبل علي العقول
يخالط بالبيان شبهات وبالدواء سما..... وبالسبيل الواضح تشككا..... ومازال
يلعب بالعقول الي ان فرق الجاهليه في مذاهب سخيفه وقبيحه.... حتي وقتنا
هذا فما زالت الاهواء تنشيء بدعا وكفرا.... وتضيق سبيلا مازال
متسعا....... فتركوا شرع الله......واخذوا يتخبطون في ظلمات الفرقه....
واستاثر كل جمع برايه... فاصبح الشح مطاعا ... والهوي متبعا.... فكان من
ابليس الا انه اخذ يلبس عليهم امورهم ويزخرف ويفرق في ليل من الجهل
طويل.... بعد غياب العقل وغياب صبح العلم فرائيت ان اوضح نهار الصبح حتي
يعود العلم الي العقل...... وحتي يفتضح امر ابليس اللعين واكشف عن ستره
امام...... العقول..... فجمعت هذا الكتاب الذي وفقني الله عز وجل في جمعه
بعد ان استخرت الله .......ولقد ذكرت في هذا الكتاب كل ماانعم الله علي من
علم في هذا المجال..... ومحذرا من فتنه ابليس....... ومخوفا وكاشفا عن
مستوره وفاضحا لاادق اسراره والاعيبه....... عسي ان يكون رادعا لكل مغموس
في الشهوات او منهمك في الملذات .......راجيا من الله عز وجل......... ان
تفتح لي شغاف قلبك وعقلك...... وتحكمه في نفسك حتي يستضيء
العقل بنور المعرفه والعلم ونستطلع حياة الجن والشياطين من خلال دراسه
علميه تستند علي كتاب الله عز وجل وسنه نبينا محمد صلي الله عليه وسلم
راجيا من الله عز وجل ان يوفقني لما يحبه ويرضي


تمهيـــــــــــــــــــد

مما لاشك فيه ان الله سبحانه
وتعالي خلق الجان قبل خلق الانسان ....... وبعد ماخلق الله ادم عليه
السلام....... امر الله الملائكه ان تسجد لآادم...... فسجدت الملائكه الا
ابليس ابي واستكبر فبدئت عند تلك اللحظه جذور العداوه بين ابليس وادم عليه
السلام((..وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا
إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ
أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ
عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا)..الكهف
.
ا....... ثم اخبر الله عز وجل انه خالق الجان من مارج من نار.قال الله
تعالي( خَلَقَ الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ
الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ) الرحمن
.. وقال الله تعالي(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ
حَمَإٍ مَسْنُون (26) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ
السَّمُومِ (27
الحجر
)
.> ..... وقال ابن عباس وعكرمه ومجاهد والحسن وغيرهم ان مارج من
نار.... قالوا يعني طرف اللهب وفي روايه عن طريق الزهري عن عروه عن عائشه
رضي الله عنها قالت (قال رسول الله صلي الله عليه وسلم خلقت الملائكه من
نور وخلق الجان من نار وخلق ادم مما وصف لكم) رواه مسلم..... وذكر ابن
كثير في تفسيره...... قال علماء كثير من اهل التفسير خلقت الجن قبل ادم
عليه السلام ...وكان قبلهم البن فقتلوهم واجلوهم ومعنها وسكنوا
بعدهم)......... وقال السدي في تفسيره عن ابن مسعود عن جماعه من اصحاب
الرسول صلي الله عليه وسلم...... لما فرغ الله من خلق مااحب واستوي علي
العرش..... فجعل ابليس علي ملك الدنيا وكان ابليس قبل ان يرتكب المعصيه
اسمه(( عزازيل...)) فلما افسدت الجن في الارض دعا الله ان يرفعه الي
السماء فلما اراد الله خلق ادم ليكون خليفه في الارض هو وذريته من
بعده..... وصور جثته من الارض جعل ابليس يطيف بجسد ادم فلما راءه اجوف عرف
انه خلق لايتماك وقال اما لان سلطت عليك لااهلكنك .......فلما ان نفخ الله
في ادم من روحه وامر الملائكه بالسجود لاادم دخل في ابليس منه حسد عظيم
وامتنع من السجود له وقال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من
طين>......... فخالف امر ربه واعترض علي الله عز وجل واخطيء في قوله..
وابتعدعن رحمته فخانه طبعه احوج ماكان عليه... ولم يجيب على الله بالجواب
المناسب على سواله .......وذلك بسبب غبائه الشديد الذىقد استولي على عقله
ودل على ذالك... جوابه ...على الله سبحانه وتعالى.......
بانه قال انا خير منه خلقتنى من نار وخلقته من طين ............ فكان
الجواب عن خيريه اصل الخلق ولم يعي بذلك انه قد عصى الله فى اصدار الامر
اليه بالسجود الى ادم ...... فعند ذلك امره الله سبحانه وتعالى ان يخرج من
رحمه الله لآانه من المتكبريين
فسال ابليس من الله سبحانه وتعالى ان يكون من المنظريين المخلدين فى هذه
الدنيا الى يوم البعث المعلوم....... فااجابه الله سبحانه وتعالى الى طلبه
واعطاه الخلد فى الدنيا .........
فلم يقابل هذا العطاء بالشكر والحمد ولكنه قابله بالعند والاصرار.... على
انه سوف يغوى بنى ادم ولايدخر لحظه واحده فى اضلالهم عن الصراط المستقيم
..........وكانت هذه اللحظه هي بدايه العدواة والحسد من ابليس اللعين تجاه
ادم وذريته... حتى اننى اقول ان كل عداوه فى الدنيا تهون اذا علمنا مدى
عداوه ابليس لعنه الله لبنى ادم ولقد قال الله تعالي1(وَلَقَدْ
خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ
اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنْ
السَّاجِدِينَ (11)
قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12
قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنْ الصَّاغِرِينَ (13
قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14
قَالَ إِنَّكَ مِنْ الْمُنظَرِينَ
قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16
ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ
أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ
(17
قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (18
الاعراف...... اعد ابليس العده وجند الجند وحمل كثير من الالاعيب والحيل لمحاربه الصالحيين................... ا (
من البشر ولقد حمل كثيرا من هذة الا عيب.... لااغواء بني ادم..ومن ذالك ما
روي الطبراني في معجمه عن ابن عباس رضي الله عنه* عن النبي صلي الله عليه
وسلم )
ان الشيطان قال يارب اجعل لي قرانا قال الله تعالي قرانك الشعر قال ابليس
اجعل لي مؤذنا قال الله تعالي مؤذنك المزمار قال ابليس اجعل لي كتابا قال
الله تعالي كتابك الوشم قال ابليس اجعل لي بيتا قال اله تعالي بيتك الحمام
قال ابليس اجعل لي طعاما قال الله تعالي طعامك كل ما لم يذكر عليه اسم
الله).... وفي جامع السيوطي1/62ص قال ابليس لربه يارب اهبطت ادم وقد علمت
انه سوف يكون له كتاب ورسل فما كتابهم ورسلهم فقال الله تعالي كتابهم
التوراة والانجيل والزبور والقران ورسلهم الملائكه والنبين منهم قال لعنه
الله عليه فما كتابي فقال الله كتابك الوشم وقرانك الشعر ورسلك الكهنه
وطعامك مالم يذكر اسم الله عليه وشرابك كل مسكر وصدقك الكذب وبيتك الحمام
ومصايدك النساء واذانك المزمار ومسجدك الاسواق*
فلو تاملنا الان مانحن فيه هذة الايام من تفرق في الدين وتشتت في الاهواء
والاراء....... واعجاب كل ذي راي برايه لوجدنا ان ابليس لعنه الله قد
استفحل امره وقد بلغ الي كثير مما اقسم علية ..والي اي مدي نجح فيما اقسم
عليه وعزم علي فعله...... وقد نجح في كثير مما اراد من بني ادم ولاحول
ولاقوة الا بالله..... فهل فتحت لي اخي القاريء شغاف قلبك وعقلك
للحق........ وهل الي رجعه الي ماتركنا عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم
........ فهل فكرت اخي القريء ماهو حال ابليس في هذا الزمان بعد مرور هذه
الدهور الطويله........؟ فهل خطر هذا الامر في بالك..........؟ وهل فكرت
اين يعيش ابليس الان واين مستعمرته...........؟ والي اي مدي بلغ سلطانه
علي بني ادم........؟ وهل سالت نفسك ماهو شكل ابليس الحقيقي ......؟ وماهو
حال اتباعه واعوانه من الجن والانس........؟ وماهي الطرق التي يتبعونها في
اضلال بني ادم........؟ وماهي حياة .هذا العا لم الخفي......؟ هل دارت في
عقلك تلك الاسئله .....هل خطر علي قلبك ان تتعرف علي هذا العالم...... فهم
معنا في كل حياتنا...... ولاكن اين هم......؟ هل تريد ان تعلم وتتعرف عن
هذا العالم.....؟ اذا اخي القاريء اعيرني عقلك وافتح لي شغاف قلبك.. ودعنا
نجول ونبحث ونمحص ونتدبر....... باذن الله تعالي في هذا العالم الغيبي
الخفيي....... ونقترب من هذة المستعمره التي يعيش فيها ابليس واعوانه وحتي
يثبت عندنا الحق ...وتكون لنا رؤي كرؤي العين.......... ونكون علي باب
اعرف عدوك.......


البــــــــــــاب الأول
ماهو الجان...؟
الجن عالم غير عالم الإنسان و عالم الملائكة،.... بينهم و بين الإنسان
عامل مشترك من حيث الاتصاف بصفة العقل و الإدراك، و من حيث القدرة على
اختيار طريق الخير و الشر،...وهو التكليف.. و يخالفون الإنسان في أمور
أهمها أن أصل الجن مخالف لأصل الإنسان فاصل الجن لهب النار واصل الانسان
الطين.
و سموا جنّاً لااجتنانهم : أي استتارهم عن العيون، و قال ابن عقيل " إنما
سمي الجن جنّا لاجتنانهم و استتارهم عن العيون، و منه سمي الجنين جنيناً،
".
و جاء في محكم التنزيل : ( يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمْ
الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ
عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ
هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا
الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ (27)
) الأعراف
اما عن خلق الجان.
أخبرنا الله جل و علا أن الجن قد خلقوا من النار في قوله: (وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ (27
) الحجر 27 و في سورة الرحمن ( خلق الجآن من مّارج من نار ) الرحمن 15 و
قد قال ابن عباس، و عكرمة، و مجاهد، و الحسن و غير واحد في قوله : ( مّارج
من نار ) طرف اللهب، و في رواية من خالصه و أحسنه: و قال النووي في شرحه
على مسلم:المارج : اللهب المختلط بسواد النار .
و في الحديث الذي أخرجه مسلم عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه
و سلم: ( خلقت الملائكة من نور، و خلق الجان من مارج من نار و خلق آدم مما
وصف لكم ).
ولا شك أن الجن متقدم على خلق الإنسان، لقوله تعالى ( و لقد خلقنا الإنسان
من صلصال من حما مسنون * و الجآن خلقنه من قبل من نار السموم ) الحجر 26،
27 فقد نص في الآية أن الجان مخلوق قبل الإنسان. و يرى بعض السابقين أنهم
خلقوا قبل الإنسان بألفي عام، و هذا لا دليل عليه من كتاب و لا سنة.
ونحن لا نعرف من خلقتهم و صورهم و حواسهم إلا ما عرفنا الله منها، فنعلم
أن لهم قلوبا قال تعالى (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ
الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا * وَلَهُمْ
أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا
أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ
الْغَافِلُونَ (179)
الأعراف . فقد صرح تبارك و تعالى بأن للجن قلوبا و أعينا و آذانا و
للشيطان صوتاً، لقوله تعالى: ( و استفزز من استطعت منهم بصوتك ) الإسراء
64 و ثبت في الأحاديث أن للشيطان لساناً ، و أن الجان يأكلون، و يشربون، و
يضحكون، و غير ذلك مما تجده مذكورا في هذا الكتاب.
أسماء الجن في لغة العرب قال ابن عبد البر : " الجن عند أهل الكلام و العلم باللسان علي مراتب:
1- فإذا ذكروا الجن خالصا قالوا : جنى.
- فإذا أرادوا أنه مما يسكن مع الناس ، قالوا : عامر، و الجمع عمار.
فإن كان مما يعرض للصبيان قالوا : أرواح.
- فإن خبث و تعرض قالوا : شيطان.
فإن زاد على ذلك، فهو مارد.
فإن زاد على ذلك و قوي أمره، و قالوا : عفريت ، و الجمع عفاريت.
و أخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم ( أن الجن ثلاثة أصناف : فصنف يطير في الهواء و صنف حيات و كلاب، و صنف يحلون و يظعنون ) .
وقد أنكر قلة من الناس وجود الجن إنكاراً كليا، و زعم بعض المشركين: أن
المراد بالجن الكواكب. و زعمت طائفة من الفلاسفة أن المراد بالجن نوازع
الشر في النفس الإنسانية و قواها الخبيثة، كما أن المراد بالملائكة نوازع
الخير فيها. و زعم فريق المحدثين أن الجن هم الجراثيم و الميكروبات التي
كشف عنها العلم الحديث. ،.
و غاية ما عند هؤلاء المكذبين أنه لا علم عندهم بوجودهم، و عدم العلم ليس
دليلاً، و قبيح بالعقل أن ينفي الشيء لعدم علمه بوجوده و هذا مما نعاه
الله على الكفرة: ( بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ) يونس 39. و هذه
المخترعات الحديثة التي لا يستطيع أحد أن يكابر فيها، أكان يجوز لإنسان
عاش منذ مئات السنين أن ينكر إمكان حصولها لو أخبره صادق بذلك؟ و هل عدم
سماعنا للأصوات التي يعج بها الكون في كل مكان دليل على عدم وجودها، حتى
إذا اخترعنا ( الراديو )، و استطاع التقاط ما لا نسمعه بآذاننا صدقنا بذلك
؟!
!
و ما عرفناه اليوم و نحن في أول الطريق يعد بالقياس إلى معارف البشرية قبل
خمسة قرون فقط عجائب أضخم من عجيبة الجنّ، و لو قال قائل للناس قبل خمسة
قرون عن شيء من أسرار الذرة التي نتحدث عنها اليوم لظنوه مجنونا أو ظنوه
يتحدث عما هو أشد غرابة من الجن قطعاً! و نحن نعرف و نكشف في حدود طاقتنا
البشرية المعدة للخلافة في هذه الأرض، و وفق مقتضيات هذه الخلافة و في
دائرة ما سخره الله لنا ليكشف لنا عن أسراره، و ليكون لنا ذلولا، كي ما
نقوم بواجب الخلافة في الأرض ، و لا تتعدى معرفتنا و كشوفنا في طبيعتها و
في مداها مهما امتد بنا الأجل – أي البشرية – و مهما سخر لنا من قوى الكون
و كشف لنا من أسراره – لا تتعدى تلك الدائرة ، ما نحتاج إليه للخلافة في
هذه الأرض، وفق حكمة الله و تقديره.
و القول الحق أن الجن عالم ثالث غير الملائكة و البشر، و أنهم مخلوقات
عاقلة واعية مدركة، ليسوا بأعراض و لا جراثيم، و أنهم مكلفون مأمورون و
منهيون كما قال خالقهم في كتابه.. المجيد ولو تكلمنا عن انواع الجن ...
فالجن ينقسم الي انواع كثيره وعجيبه فهم اصل واحد ولاكن كلما زاد الجن في
فجره وكفره .. ترقي الي مارد مثلا وهكذا وانواع الجن هي
1- ابليس اللعين
2- الابالسه
3- الشياطين
4-العفاريت
5- المرده
ا6- الجن العادي
7-خادم الحمام
8-عامر البيت
9- القرين
10- الجنسيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الايضاح والبيان في عالم الجان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سولفا الكاشف  :: العالم الروحانى للعلوم الفلكيه والروحانيه :: قصة حياة الجان-
انتقل الى: